السياحة الصحراوية

تعد #السياحة الصحراوية  أحد أبرز الأنواع السياحية التي تشهد تطورا في السنوات الأخيرة والتي تعرف إقبالا متزايدا من قبل السواح الذين يبحثون  عن إكتشاف مناطق جغرافية وتاريخية مخالفة عن تلك التي ألفوها وعرفوها، وتعد البلاد التونسية  من البلدان القلائل التي حباها الخالق، على الرغم من صغر حجمها،
بتنوع المشاهد السياحية والمناطق الجغرافية فهي تجمع في الآن ذاته بين السياحة الشاطئية والجبلية والثقافية وأيضا الصحراوية، إلا أن القارئ الجيد والمتمعن الدقيق في الأرقام والإحصائيات يلاحظ بلا ريب تفاوتا كبيرا في مستوى الإقبال على كل نوع من هذه الأنواع التي تتميز بهيمنة السياحة الشاطئية وإذا كان الأمر مبررا بالنسبة للسياحة الثقافية والجبلية نظرا لحداثة هذين الصنفين فإن الأمر يبدو غير مبرر بالنسبة للسياحة الصحراوية القادرة على إستقطاب الآلاف من السواح وبالتالي  توفير الملايين من العملة الصعبة.

 

 

عن الرحالة : غدير الشريف

أعشق السفر وخصوصاً مع الأحبة والعائلة لها طعم خاص، لأنك سترى كل شيء جميل

اطلع على المزيد من التجارب السياحية

0 أفكار حول “السياحة الصحراوية”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التصنيفات