سطيف عاصمة الهضاب والضباب

كعروس فاتنة بلباسها الأبيض الناصع تعيش ولاية #سطيف أيامها الشتوية، حيث زاد تساقط الثلوج المدينة جمالا على جمالها الطبيعي الآسر، ومنح أهلها وزوارها أجواء تشبه ما شاهدوه على شاشات التلفزيون وما قرأوه في الروايات.
 سطيف عاصمة الهضاب والضباب أيضا ..اشتهرت بـ “سطيف العالي” لعلو موقعها واحتلالها مكانة هامة جغرافيا وتاريخيا، فعلى مرتفعات الهضاب العليا وبين جبال بابور ومغرس وتحت حراسة جبل سرج الغول الشامخ، تتموقع المدينة صاحبة الضجيج الهادئ وبلدة الأصالة والمعاصرة في دمج رائع لمتناقضات الحياة الريفية والمدنية.
تعتبر سطيف من بين أقدم المدن في الجزائر إن لم يكن في العالم، فقد أثبتت الاكتشافات الأثرية الحديثة في عين حنش وجود حضارات تعود إلى الإنسان البدائي، وقد مرت عليها كل غزوات وحضارات البحر المتوسط، لكنها عرفت ازدهارا خاصا مع الرومان الذين أعادوا بناءها، وما تزال شواهد معمارهم موجودة حتى اليوم، كما أن اسمها مشتق من الكلمة الرومانية سيتيفيس، وقد وجد الرومان فيها المنطقة المثالية للراحة والاستجمام بما حباها الله من ينابيع معدنية وأنهار وهواء ناعم، إلى جانب خصوبة الأرض، فقد كانوا يسمونها مطمورة روما، ومن هذه الصفة استمدت تسميتها ستيفيس التي تعني الأرض السوداء أو الخصبة.

عن الرحالة : غدير الشريف

أعشق السفر وخصوصاً مع الأحبة والعائلة لها طعم خاص، لأنك سترى كل شيء جميل

اطلع على المزيد من التجارب السياحية

0 أفكار حول “سطيف عاصمة الهضاب والضباب”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التصنيفات