قرية ألمانية تكتسحها الرمال

قد تكون #الصحراء في جنوب إفريقيا  آخر مكان تتوقع أن تعثر على شريحة صغيرة من الحياة الألمانية، ولكن في عمق الرمال المتحركة للصحراء ناميب في ناميبيا،توجد القرية المهجورة Kolmanskop# التي تقف كشاهد على الاستعمار الألماني في مطلع القرن ال20.
نشأت المدينة أثناء عملية استخراج الماس وسرعان ما أصبحت تعرف كواحدة من أغنى المدن في جنوب ناميبيا، وهي مستعمرة ألمانية حتى الحرب العالمية الأولى، وفق موقع “سينار”.
شكانت المدينة تضم العديد من المرافق بما في ذلك المستشفى، كازينو، مصنع للثلج، ومحطة لتوليد الكهرباء، وحتى حمام السباحة الخاص بها، ويظهر التراث الألماني في Kolmanskop جليا في اسلوب الفيلات والمحلات التجارية، كما أن علامات كثيرة حول المدينة هي باللغة الألمانية.
يتمتع السكان بمناظر خلابة لصحراء ناميب القاحلة. تمت استعادة ديكور غرفة النوم هذا فهو نموذجي يذكر بالمنازل الاستعمارية الألمانية في وقت مبكر من القرن 1 وقد استخدمت المدينة كموقع في العديد من الأفلام. أنها تحظى بشعبية بين المصورين الذين يأملون التقاط صورها قبل أن تكتسها الرمال كليا.

عائلات المسؤولين الأثرياء الذين كانوا يسيرون في هذه  الشوارع اختفوا منذ وقت طويل ، ويمكن للسياح فقط زيارة Kolmanskop الآن بدافع الفضول لمشاهدة الرمال المتحركة.

 

عن الرحالة : غدير الشريف

أعشق السفر وخصوصاً مع الأحبة والعائلة لها طعم خاص، لأنك سترى كل شيء جميل

اطلع على المزيد من التجارب السياحية

0 أفكار حول “قرية ألمانية تكتسحها الرمال”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التصنيفات