هل هكذا ستبدو #شركات طيران المستقبل؟

طيار
نقدم لكم رؤية تخيلية طموحة لشركات الطيران في المستقبل والتي طرحتها “Teague” لاستشارات التصميمات، وهي الشركة التي اشتركت مع “#بوينج” لمدة 5 سنوات لتطوير التصميمات الداخلية لطائرات “بوينج دريملاينر”.
طيار1
كما قامت بإعادة تصميم مقصورات أسطول شركة “#إير كندا” بالكامل، وصممت المساحات الداخلية لطائرات “#طيران الامارات” والتي تميزت بأسقفها المرتفعة المزودة بمصابيح “ليد” بحيث تضاهي مشاهد سماء “#دبي” ليلاً.
ووفقاً لـ “Teague#” فإن المشكلة الأكبر التي يعاني منها قطاع الطيران لا تتمثل في المنافسة الشديدة بين أطرافها وإنما في التفكير التقليدي العقيم في إدارة وتشغيل النشاط.
لذلك أسست “Teague” شركة خطوط جوية افتراضية بالكامل أطلقت عليها اسم “Poppi” بهدف إلهام الشركات الواقعية لإيجاد حلول مبتكرة للمشاكل المتكررة للركاب، وتأمل في أن تنجح الشركة الجديدة في إحداث طفرة هائلة في قطاع الخطوط الجوية على غرار ما فعلته “Uber” في قطاع سيارات الأجرة أو “AirBnB” في قطاع الفنادق.
وأشارت إلى أن التحدي الأكبر يكمن في تقديم خدمات أفضل للركاب دون زيادة التكاليف، فمن المعروف أن هوامش أرباح شركات الطيران تكون محدودة نسبياً نتيجة ارتفاع تكاليف التشغيل.
وانتقدت الشركة فكرة فرض الرسوم على كل شيء لزيادة الأرباح على غرار رسوم الحقائب، واقترحت أن تقدم شركات الطيران خدمات حقيقية ذات قيمة للركاب تساعدهم بالفعل في رفع مستوى تجربة السفر بالكامل بدءاً من مغادرة المسافر لمنزله وحتى وصوله إلى مقر إقامته في الجهة التي يسافر إليها.
طيار2
ومن بين تلك الخدمات المقترحة أن تتواصل شركة الخطوط الجوية مع مكان إقامة الراكب لتسهيل وصوله، أو طرح نظام عضوية بالشركة يسمح للركاب بالاشتراك في صناعة عملية السفر نفسها، كأن يكون للأعضاء الحق في إعادة بيع تذاكرهم أو تغيير مقاعدهم بإجراءات أيسر، وكل هذه الخدمات ستدر أرباحاً مناسبة للشركة بينما تخدم الركاب بصورة حقيقية تيسر عليهم تجربة السفر، وهذا أفضل من مجرد فرض رسوم على أشياء لا قيمة لها بالنسبة للراكب مما يشعره بالاستغلال.
وقدمت “Poppi” عدداً من الاقتراحات الإبداعية لتحسين أداء شركات الخطوط الجوية مما ينعكس إيجابياً على الشركات والمسافرين.

1-الحقائب:

تمثل الحقائب عبئاً كبيراً على# المسافرين، ومن المقترح أن ترتب شركة الطيران استلام حقائب الركاب في أماكن قريبة من منازلهم، ثم تسليمها لهم في مقر إقامتهم في الوجهة التي يسافرون إليها، وسيتم تركيب شرائح إلكترونية بكل حقيبة تسمح لصاحبها بتتبع اتجاهها كلما تغير موقعها.
طيار3
وتخطط “Poppi” كذلك لإلغاء الأرفف المخصصة لوضع الحقائب على متن الطائرة واستبدالها بأرفف أصغر كثيراً تقتصر على حمل المتعلقات الشخصية الخفيفة مثل المعاطف وحقائب الحواسيب، وهذا سيقلل من زمن الصعود على متن الطائرة 70%، كما سيقلص الأوزان داخل المقصورة بأكثر من 1800 كيلوجرام مما يخفض معدل استهلاك وتكاليف الوقود.

طيار4

2-إجراءات البوابات:

يعد طول الانتظار والتكدس لدى بوابات المطار من أبرز شكاوى المسافرين، وتقترح “Poppi” زيادة التواصل الإلكتروني بين الشركة والمسافرين عبر تطبيقاتها الإلكترونية التي تعلمهم باستمرار بأحدث التطورات في مواعيد الرحلات مما يقلص زمن بقائهم في القاعات وتكدسهم لدى البوابات، كما يقلل زمن الصعود على الطائرة للركاب وطاقم العمل على سواء.
طيار5

3-فئات السفر:

انتقدت “Poppi” التصنيف التقليدي الطويل لفئات السفر والذي يتألف من الدرجتين المميزة والاقتصادية ودرجة رجال الأعمال، وتخيل إدراج فئات أخرى عديدة مثل “طبقة السينما” التي تسمح لركابها بمشاهدة أفلام حصرية على الطائرة.
طيار6
واقترح درجة أخرى تسمح لأصحابها باصطحاب حقائبهم ذات المعايير القياسية ووضعها في مساحات مصممة خصيصاً لهذا الغرض داخل الكابينة، فيمكنهم استخدامها ثم إعادتها في مكانها المخصص بسهولة.
طيار7
ومن المعروف أن المقاعد الوسطى على الطائرة لا توفر القدر الكافي من الراحة لركابها، لذلك اقترح الخبراء أن يشكل ركاب هذه المقاعد درجة سفر في حد ذاتها، فتقوم شركة الطيران بتقديم هدايا تعويضية من العلامات التجارية الفاخرة مقابل الجلوس في تلك المقاعد.
طيار8

4-نظام إدارة النشاط:

تؤمن “Poppi” بأن تجديد أسلوب إدارة النشاط لا يقل أهمية عن تجديد تصميمات الطائرة، على سبيل المثال يمكن لركاب “Poppi” إنهاء كافة الإجراءات المتعلقة بعملية السفر عبر تطبيقاتها الإلكترونية مثل إعادة بيع التذاكر أو تبديل المقاعد.
طيار9

5-علامة تجارية:

تهدف “Poppi” إلى جعل شركة الطيران “علامة تجارية مرتبطة بأسلوب الحياة” وليس مجرد خدمة سفر عابرة.

طيار10

 

 

المصدر: سفر24

عن الرحالة : غدير الشريف

أعشق السفر وخصوصاً مع الأحبة والعائلة لها طعم خاص، لأنك سترى كل شيء جميل

اطلع على المزيد من التجارب السياحية

0 أفكار حول “هل هكذا ستبدو #شركات طيران المستقبل؟”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التصنيفات